جاني طلق قبل موعد القيصرية ماذا يعني

من الممكن أن تعاني المرأة في الحمل المتكرر من الولادة المبكرة وهو ما يعرضها إلى بعض المشاكل الصحية الخطيرة، والتي من بينها إنفجار فتحة القيصرية السابقة، والعديد من المشاكل الأخرى، وهنا يجب على المرأة التعامل مع واحدة من المستشفيات التي من شأنها التعامل مع تلك النوعية من الولادات، وأن تكون مجهزة لحدوث أي مشكلة تذكر للمرأة والجنين حيث لا تتمكن جميع مستشفيات الولادة من الأمر.

أفضل وقت للحمل بعد العملية القيصرية الثانية

يحتاج جسم المرأة عامة من التعافي من الحمل والولادة لمدة عام كامل، ومن الممكن أن تمتد تلك المدة إلى عامين أو أكثر على حسب الحالة الصحية للمرأة، خاصة في حالة الولادة القيصرية ولكن في أغلب الأحيان قد يؤكد الأطباء على ضرورة الانتظار لمدة عام للحمل بعد القيصرية الثانية، خاصة وأن المرأة في تلك الحالة قد تحتاج إلى وقت أطول للشفاء من جرح القيصرية وأن تعوض الجسم بكافة الاحتياجات اللازمة للحمل مرة أخرى.

تجارب الولادة الطبيعية بعد القيصرية

من واقع تجارب الكثير من السيدات فقد تم التأكيد على أن 60 أو 80% من السيدات اللائي قمن بالولادة القيصرية للمرة الأولي، قد تمكنوا من وضع الجنين الثاني بشكل طبيعي بدون أي مشكلة تذكر، ولكن في أغلب الأحيان من الوارد أن تعاني المرأة من بعض المشاكل والتي من بينها انفجار الرحم أو تمزق مكان الفتح، والعديد من المشاكل الأخرى لذا من الأفضل استشارة الطبيب المعالج قبل القيام بتلك الخطوة.

تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية

يوجد بعض الإجراءات التي من شأنها تسهيل حدوث الولادة الطبيعية بعد الجراحة القيصرية للمرة الأولى والتي تتمثل في التالي:

  • يجب على المرأة أن تحافظ على لياقتها بشكل كبير طوال فترة الحمل من خلال ممارسة المزيد من التمارين الرياضية، مع ضرورة المشي بكثرة خلال أشهر الحمل الأخيرة.
  • يوجد بعض التمارين الرياضية التي من شأنها توسيع الحوض للولادة طبيعيا، ومن الأفضل أن يتم إتباع جميع التمارين الرياضية تحت إشراف الطبيب المعالج.
  • الانتظار حتى حدوث الطلق الطبيعي ومن الممكن الحصول على الطلق الصناعي تحت توصية من الطبيب على حسب الحالة.

هل الطلق الطبيعي يؤثر على العملية القيصرية

إذا أرادت المرأة أن تلد طبيعيا في المرة الثانية أو الثالثة من الحمل بعد إجراء الجراحة القيصرية، فمن الأفضل لها أن تقوم بإجراء الولادة في المستشفى، خاصة وأن الطلق الطبيعي من الممكن أن يؤثر سلبا على العملية القيصرية وقد يؤدي إلى تمزج الجرح وتعرض المرأة إلى الكثير من المشاكل الصحية، وهذا لا يعني عدم نجاح البعض في الولادة بشكل طبيعي بعد الولادة القيصرية بدون أي مشكلة صحية تذكر.

الطلق الصناعي بعد العملية القيصرية

بالطبع يمثل الطلق الصناعي بعد العملية القيصرية خطورة كبيرة على صحة المرأة الحامل والجنين على حد سواء، ولا تكون جميع السيدات مؤهلين من أجل الولادة الطبيعية والحصول على الطلق الصناعي بعد القيصرية، خاصة بالنسبة لمن لديه شق القيصرية بالطول وليس مستعرض فهم أكثر عرضة إلى إنفجار الرحم، ومن الأفضل للمرأة التي تود القيام بذلك الأمر أن تقوم بالمتابعة مع المتخصص والولادة في المستشفى.